بوابة تلمنس التعليمية
أهلا وسهلا بكل الزوار على صفحات منتدى وبوابة تلمنس التعليمية ونتمنى التسجيل ليمكنكم مشاهدة جميع مواضيع المنتدى ولاتنسى الذهاب إلى الايميل لتفعيل العضوية

المنتدى خاص بالمدرس علي محمد العبد المجيد (الرجاء من الأعضاء الجدد الذهاب إلى الايميل لتفعيل العضوية بعد التسجيل)


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قراءة الخريطة الجغرافية وعناصرها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 قراءة الخريطة الجغرافية وعناصرها في الإثنين أبريل 04, 2011 4:53 pm

Admin

avatar
Admin
Admin
قراءة الخريطة الجغرافية وعناصرها

الخريطة :
تمثيل هندسي للكرة الأرضية أو لجزء منها انطلاقا من مقياس مضبوط يحدّد حجم وسلم الخريطة بالمقارنة مع حجم المجال الحقيقي الذي تمثله . و بالتالي فإن ماتقوم به هو اختزال ذلك المجال ضمن مجموعة من المعطيات الدّالة بحيث يظهر مكثـّفا عندما يتـمّ عرضه على الخريطة، فتسهل ملاحظته بصفة واضحة. و من هنا تبرز أهمية أو محدودية الخريطة. فمهما كانت الخريطة عالية الدقة وكبيرة من حيث المقياس فهي لا تستطيع عكس الواقع في تفاصيله و مفارقاته ؛ لكنها في النهاية تبقي من أنجع الوسائل لتجميع معطيات متركزة على المجال و عرضها في لوحة تأليفية وبالتالي تختزل كما هائلا من المعطيات المكتوبة وتوضحها.
الخريطة عمل تقني يقوم به مختصّون في علم الطوبوغرافيا والترسيم الخرائطي، يستطيعون ضبط حدود المجال و مكوناته الطبيعية إما عن طريق المشاهدة على عين المكان أو الاستعانة بالأجهـزة الأرضية، أو بالصور الجوية الملتـقـطة بواسطـة الطائرات أو الأقمار الصناعية ، و يجسدون ذلك، حسب مقياس مضبوط ، فوق وثيقة ورقية. بعدها يمكن للجغرافي أو لغيره أن يستغـلّ تلك الخرائط الخام ( لاترسم عليها معطيات ) ليجسم عليها معطيات مكتوبة مرتبطة ببحث ميداني ،أو من مصادر إحصائية موثوق بها ، أو تقارير للأجهزة المخـتصّة ، أو غيرها و بالتالي فأنّ تحويل تلك المعطيات المكتوبة إلي معطيات خرائطية مضبوطة ومحددة يجب أن يتقيد بما تفرضه الخريطة من لغة وضوابط هيكلية وتوجيهية في الترسيم من حيث اختيار الرموز والألوان والأشكال مع وضع مفتاح دقيق وعنوان ومقياس واتجاه الشمال ... وبالتالي فصياغة الخريطة هي عمل تقني و تحريري يبرز في اختيار نوعية المعطيات المعروضة و في كيفية تنظيم المفتاح. و من الممكن للدارس أن يستعيد تلك المعطيات المجسدة خرائطيا بتحويلها إلى معلومات مصاغة تحريريا. و بالتالي تصبح الخريطة التاريخية و الجغرافية وثيقة تدرس مثلما يدرس النص، أو الجدول الإحصائي، أو الرسم البياني والتوجيهي، أو الرسم الكاريكاتوري، أو الصورة .
تعد الخريطة أداة أساسية من الأدوات الجغرافية تساعد على تجسيم الظواهر المختلفة وتفسيرها والتعبير عن العلاقات القائمة بينها . وتتميز عن بقية الوثائق بقدرتها على نقل المعلومات بلغة مختصرة ومبسطة ومركزة بحيث يمكن للملاحظ استخلاص المعلومات منها . تمثل الخريطة الجغرافية أداة هامة معتمدة في تقييم عمل التلميذ .

1- قراءة الخريطة الجغرافية :
تخضع قراءة الخريطة الجغرافية كبقية الوثائق لمنهجية خاصة بها وإن اشتركت معها في بعض الجوانب


أ- عناصر الخريطة الجغرافية وأصنافها

* عناصر الخريطة : تتكون من العناصر التالية :
- العنوان : عنصر هام يكون مختصرا ويعبر عن مضمون الخريطة ويكون مكتوبا في أعلى الخريطة
- المفتاح : يمكن من فك رموز الخريطة ويكتب في أسفلها
- السلم أو المقياس : يمكن أن يكون رقميا أو خطيا ونميز بين 3 أصناف من المقاييس:


1- المقياس الصغير:
أكثر من 1/500000
- تتكون من المساحة الممثلة كبيرة كمساحة الدول والقارات والعالم
- تكون المعطيات معممة وغير دقيقة

2- المقياس المتوسط:
من 1/500000 إلى أكثر من 1 / 100000
- تكون المساحة الممثلة متوسطة الحجم كمساحة ولاية بالبلاد التونسية
- تكون المعطيات مجسمة بأكثر دقة

3- المقياس الكبير:
من 1/50000 إلى 1/10000
- تكون المساحة الممثلة صغيرة الحجم كمساحة جزء من ولاية بالبلاد التونسية

- تكون المعطيات دقيقة جدا
يستعمل المقياس 1/10000 لإنجاز التصاميم كتصميم المدن

- الإتجاه : يحدد باستعمال سهم يرمز للشمال وعندما يغيب هذا الرمز في الخرائط يعتبر أعلى الخريطة هو الشمال.

- المصدر والتاريخ : تتضمن بعض الخرائط المصدر كما تتضمن تاريخ إنجازها خاصة إذا تعلق الأمر بمعطيات إحصائية .


* أصناف الخرائط :

متعددة ومعرفة صنف كل خريطة هام جدا حسب طريقة الاستعمال (جدارية - في كتاب - خريطة أطلس ...) ومن حيث النوع :

- الخرائط الطبوغرافية : تمثل فيها التضاريس تمثيلا هندسيا باستعمال منحنيات الارتفاع والتضليل كما تتضمن معطيات مفصلة عن أسماء المواقع وعن التجهيزات والسكن والنشاط الاقتصادي ويعتمد في رسمها على مقاييس كبيرة .

- الخرائط الموضوعية : تمثل الظواهر المختلفة والعلاقات الموجودة بينها وتحديد مواقعها وتنقسم الى :

* خرائط وصفية : تهتم بتمثيل الظواهر التي يشاهدها الانسان ولذلك يجسم هذا الصنف من الخرائط عناصر المشهد الطبيعي ومواقعه من تضاريس وتربة وغطاء نباتي ومياه وموارد طبيعية كما تجسم الخرائط الوصفية عناصر المعمار ومواقعه من مدن وقرى وتجهيزات نقل ومناطق فلاحية وصناعية .

* الخرائط التحليلية : تستعمل لتمثيل ظواهر مجردة ومن خصائصها تحويل المجال الجغرافي الى مجرد ركيزة لتحديد مواقع الظواهر المدروسة وأن تكون الظواهر المجسمة على الخريطة محددة بتاريخ وكثيرا ماتجسم التوزع المجالي لمعطى واحد أو مجموعة من المعطيات المرقمة وبالتالي فهي تمثل قمة المعالجة الاحصائية التي تمر عبر المراحل الأربعة الآتية : ترتيب المعطيات - تكوين مجموعات متجانسة - بناء مفتاح طبقا للمجموعات المكونة - انجاز الخريطة .

أمثلة الخرائط التحليلية :
خرائط عن التنمية البشرية: تمثيل مؤشرات التنمية البشرية عالميا
خرائط عن مكونات المشاهد الحضرية: تمثيل أصناف المجالات الحضرية
خرائط السكان: تمثيل الكثافة السكانية أو الحاصل الهجري حسب الأقاليم
خرائط الأدفاق: أدفاق السلع والاستثمارات الخاصة (أنظر قسم الخرائط بالموقع)
الخرائط الاقتصادية : حجم المستغلات الفلاحية - الناتج القومي الخام
الخرائط الإدارية: التقسيم الاداري والسياسي


ب- مراحل قراءة الخريطة الجغرافية :
المرحلة:
تعرف موضوع الخريطة وصنفها
تعرف موقع المجال الجغرافي الممثل والمستوى المجالي الذي ينتمي إليه
ملاحظة مفتاح الخريطة
استخراج المعلومات من الخريطة
تقديم تفسير للظواهر الجغرافية المستخرجة من الخريطة

عن الموسوعة الجغرافية
farao

http://talmedu.syriaforums.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى